خاطرة: لم يختفِ البسمُ في ثغري بعد رحيلك فقد تجاوزتك

خاطرة: لم يختفِ البسمُ في ثغري بعد رحيلك فقد تجاوزتك

خواطر نبض  

خاطرة بعنوان : لم يختفِ البسمُ في ثغري بعد رحيلك فقد تجاوزتك 

انظر أنا جيدة الأن ، لم يختفي البسمُ في ثغري حينما رحلت !
إن كنت تظنُ ذلك .
أنا أسير على نحو جيد في محاولة تجاوزك ، وقد فعلتها إلا القليل المتبقر في ركن من زوايا ذاكرتي ثق بذلك !
لن أسمح لمكوثك في قلبي أن يهزمني ،

ذاك الخراب الذي تركته داخلي ، سأعيدُ ترتيبه جيدآ بما يليق بأمراة مكابره مثلي !

تلك الملامح التي تفضحني عند غيابك وحزني عليك قد تلاشت تماما

ذاك الضعف الذي كان يظهر على شفتاي المرتجفه حينما تغيب ، لن يحدث الان . 
لقد هيئتني للغياب من قبل أجل فهذه ليست المرة الأولى وإنما ستون الأخيرة ،

 اعلم أني أصبحتُ أعتادغيابك جدا في حضورك الغائب ، لا تقرأ هذا فأنا لم أكتبه لإجلك .
فأنت الان تركنُ في صندوق ذاكرتي المهملة ، احتفظتُ بك هناك .
وإن عدتُ إليه بلحظة حنين ، سألعنك في سري وامضي .
بالمناسبة : مدة صلاحيتك في قلبي أنتهت وحان الوقت ل إتلافها ، كي لا يصيب سم حبك أمراة أخرى بعدي ..
أجل إليك أكتب كما تقرائها الان .
لا تجحظ بعيناك كثيرا وعقدة حاجبيك احتفظ بها لنفسك، علها تبقى ملامح الرجولة عالقة بك .
اعتذر اقصد ، شبه رجولتك الزائفة .
هنيئآ لك الغياب حظيت به ، وخسرتني وأنا لستُ خاسرة أبداً .
أن كنت تقرأ هذا الان .
أنا أكرهك يا عزيزي جدا .
وعسى ذاك الوجع الذي اذقتني إياه ، تتلذذ به من يد أمراة أخرى . 

هذا ماأتمناه وأنتظره بفارغ الصبر فكل ساقٍ سيُسقى من نفس الكأس .

 

#الصغيرة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: